الاحتفال باليوم العالمي للمكفوفين بجامعة المنصورة

WhatsApp Image 2020 10 13 at 8.56.00 PMنظمت الإدارة العامة للمشروعات البيئية بقطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة المنصورة اليوم الثلاثاء 13 أكتوبر 2020م بنادي النيل وسط إجراءات وقائية واحترازية مُشددة احتفالية خاصة للمكفوفين تحت شعار "معا نستطيع" في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمكفوفين،

وتعظيماً منها لكفاح أصحاب العصا البيضاء ، وذلك تحت رعاية السيد أ.د/ أشرف محمد عبد الباسط – رئيس جامعة المنصورة، والسيد أ.د/ محمود محمد المليجي – نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وبالتعاون مع فريق طلاب المحروسة، وبحضور أ/ أسامة موسى - أمين عام الجامعة، أ.د/ وليد أبو سمرة - مدير مركز طب وجراحة العيون، د/ وائل عبد العزيز - وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالدقهلية، أ/ علاء الشربيني - وكيل وزارة الشباب والرياضة، د/ مصطفى أمين - مدير عام الإدارة العامة للمشروعات البيئية، د/ فاطمة كشك - رئيس مجلس إدارة جمعية النور والأمل، ولفيف من السادة أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة ورؤساء الجمعيات الخيرية، وبمشاركة عدد (50) من أهل البصيرة بجانب (50) مرافق لهم يمثلون جمعية النور والأمل ومدرسة المكفوفين ومدرسة المكفوفين وجمعية الفجر الجديد للمكفوفين بالمنزلة.

وأكد أ.د/ أشرف عبد الباسط خلال الاحتفالية أن التحدي يجب أن يكون جزء من حياتنا وأن الاعاقة لا تشكل عقبة أمام التميز والابداع مشيراً إلى أن الجامعة تقدم كُل الدعم إلى المكفوفين حيث تم انشاء مركز لرعاية ذوي الهمم سيتم افتتاحه قريبا لتقديم الخدمات المختلفة للطلاب داخل وخارج الجامعة، كما يوجد مركز للأنشطة الرياضية بالإضافة الى جمعية مكافحة العمى بمركز طب وجراحة العيون بالجامعة، كما قدم الشكر لكافة أجهزة الدولة التي تقدم أوجه الرعاية للمكفوفين وجمعية النور والأمل لتقديمها كافة الخدمات والمساعدات المختلفة

وتضمنت فعاليات اليوم مشاركة مركز طب وجراحة العيون بتخصيص (4) عيادات متنقلة للكشف على المكفوفين وضعاف البصر وعمل فحوصات للعين وتقديم العلاج وتحويل الحالات التي تحتاج إلى جراحة أو متابعة لمركز طب وجراحة العيون، كما تم على هامش الاحتفالية عمل معرض لمنتجات جمعية النور والأمل للمكفوفين وعرض عدد من المنتجات الخاصة بالمكفوفين، بالإضافة إلى تكريم عدد من رموز المكفوفين في مختلف المجالات وأوائل الثانوية العامة مع إقامة عدد من الأنشطة الفنية والتواشيح.