الندوة التثقيفية الرابعة عشر للقوات المسلحة بجامعة المنصورة

استضافت اليوم الإثنين الموافق ١٥إبريل ٢٠١٩جامعة المنصورة الندوة التثقيفية الرابعة عشر التى تنظمها القوات المسلحة بالجامعات والمعاهد المصرية المتخصصة بمدرج أ.د/ إبراهيم المهدى بكلية التجارة تحت رعاية 

الفريق أول / محمد زكى وزير الدفاع والإنتاج الحربى وريادة كل من الفريق/ محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة

بحضور كل من أ.د/ كمال شاروبيم محافظ الدقهلية ، أ.د/ أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة أ.د محمود المليجى نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، اللواء ا.ح/ باسم عزت رئيس جمعية المحاربين القدامى وضحايا الحرب، اللواء / محمد حجى مدير أمن الدقهلية، أ.د محمد عطوة عميد كلية التجارة ، المقدم/ تامر العوضى مدير إدارة التربية العسكرية بجامعة المنصورة وعدد من السادة عمداء كليات الجامعة واعضاء هيئة التدريس وطلاب الجامعة.

أكد أ.د/ أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة على أن مصر تخوض الآن معركة مع الإرهاب لا تقل شراسة عن معركة أكتوبر ١٩٧٣م ، فالحرب لم تعد تقليدية بل تستهدف السيطرة على العقول من أجل هدم الأوطان. وأضاف عبد الباسط ان ما سبق دفع القوات المسلحة المصرية للقيام بدورها التوعوى من خلال ندوات تمكن المواطنين ومنهم طلاب الجامعات من التعرف على كافة المخاطر المحيطة بالوطن بالإضافة إلى الدور التقليدى المتمثل فى حماية حدود الوطن بشكل عسكرى.
وحاضر فى هذه الندوة كل من اللواء أ.ح/ خالد مصطفى توفيق قائد قوات الدفاع الشعبى والعسكرى ، الإعلامية نشوى الحوفى.
ألقى اللواء أ.ح/ خالد مصطفى توفيق قائد قوات الدفاع الشعبى والعسكرى محاضرة بعنوان " حماة الوطن" أشار خلالها إلى أن خدمته فى شمال سيناء من أهم المحطات فى حياته العسكرية حيث تصدى خلالها لعدد من العناصر التكفيرية التى تحاول فرض فكرها على الآخرين بالقوة .
وأشاد توفيق بدور أسر أفراد القوات المسلحة سواء شهداء أو مصابين أو مقاتلين لأن الأسرة المصرية هى التى تزرع قيم الانتماء وحب الوطن فى نفس كافة أفرادها.
واستعرض توفيق فيديوهات تبرز كل من ندم بعض الإرهابيين بعد فوات الآوان و تحريض بعضهم على قتل المصريين وأسلوب تدريب بعض الإرهابيين للهجوم على كمائن الجيش .
وأثنى توفيق على الجهد العظيم للقوات المسلحة فى مواجهة التكفيريين حيث استعرض صور وفيديوهات تبرز كل من الأسلحة والمعدات التى ضبطتها القوات المسلحة بعد استخدام الإرهابيين لها و القبض على بعض المتورطين فى العمليات الإرهابية بالإضافة إلى الأنفاق المكتشفة وأوكار الإرهابين فى شمال سيناء.
وأضاف توفيق أن العناصر التكفيرية تشمل مؤسسى هذا الفكر الذين يستغلون مكتسبى هذا الفكر نتيجة ضعف شخصيتهم ومعاناتهم من مشاكل اجتماعية ونفسية وفكرية من أجل دمجهم فى العمليات الإرهابية .
كما ألقت الإعلامية / نشوى الحوفى محاضرة بعنوان " مصر وتحديات الأمن القومى"
أشارت خلالها إلى أن المصريين قادرون بإرادتهم على هزيمة أقوى الجيوش حيث هزم الفلاحون فى الدقهلية لويس التاسع الذى ترك وصية كشفت معالم حروب الجيل الرابع عندما قال " المصريون لا يمكن القضاء عليهم بالسلاح بل من خلال التلاعب بما يؤمنون به من قيم وأفكار.
وربطت الحوفى بين وصية لويس التاسع ومخططات الدول الغربية لهدم استقرار مصر والوطن العربى من خلال تحليل خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو فى واشنطن أكتوبر
٢٠١٨.
وأكدت الحوفى على أن إسرائيل ودول الغرب تقلب الشعوب العربية على حكوماتها وجيوشها بترديد شعارات مثل " يسقط حكم العسكر " رغم أن نتنياهو ذو خلفية عسكرية ويحكم إسرائيل منذ عدة سنوات رغم تورطه فى قضايا فساد ينظرها القضاء الإسرائيلى.
واستنكرت الحوفى تأكيد نتنياهو على حماية إسرائيل لكافة المواطنين فى العالم ومنهم العرب من الإرهاب متسائلة : لماذا لم تحمى إسرائيل الطائرة الروسية التى سقطت بجوار حدودها فى شرم الشيخ
٢٠١٥؟
وأيدت خطوة الجيش المصرى فى التسلح المستمر بأحدث المعدات واستنكرت رفض البعض لذلك لأن أمريكا لا تتوقف عن التسليح رغم عدم وجود ما يهدد أمنها .
ونوهت الحوفى بما قاله نتنياهو بأن الشركات العالمية الكبرى مثل فيس بوك وأبل لديها مراكز أبحاث فى إسرائيل للتأكيد على رصد هذه المراكز لتفاعل المواطنين العرب مع الوسائل التكنولوجية الحديثة للتعرف على وسائل إقناع هؤلاء المواطنين بهدم أوطانهم.
وأشادت بالتوجه الحالى لمصر فى عودة العلاقات مع إفريقيا لقطع الطريق أمام إسرائيل فى التغلغل فى هذه الدول التى يتفاخر نتنياهو بدعم إسرائيل لها.


وشددت على أن أمن مصر الاستراتيجى لا يقتصر على حدودها فقط بل يمتد للدول العربية المحيطة بها.