قرية غزالة بالسنبلاوين أُولى مبادرات جامعة المنصورة لتطوير القُرى الأكثر احتياجاً بالدقهلية

في اطار التكليفات الرئاسية للمجلس الأعلى للجامعات، وتوجيهات السيد أ.د/ خالد عبد الغفار – وزير التعليم العالي ورئيس المجلس، وتوجيهات السيد أ.د/ أشرف 

 

 

عبد الباسط – رئيس جامعة المنصورة؛ ترأس السيد أ.د/ محمود محمد المليجي – نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة مساء يوم الأربعاء 26/6/2019م اجتماع اللجنة الإشرافية العليا لمشروع تطوير قرية غزالة التابعة لمركز السنبلاوين، وبحضوركلاً السيدة أ.د/ فرحة عبد العزيز الشناوي – رئيس المجلس القومي للمرأة بالدقهلية، والسيد أ/هشام الحصري – عضو مجلس النواب عن دائرة مركز السنبلاوين، والسيد أ/ خالد نصر – رئيس مجلس إدارة هيئة مياه الشرب بالمحافظة، ولفيفاً من السادة رؤساء لجان تطوير القرية وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة، وبعض من شخصيات المجتمع المدني ووكلاء الوزارة ومديري المديريات بمحافظة الدقهلية.

وأكد السيد أ.د/ محمود محمد المليجي في بداية الاجتماع على ضرورة البدء في تنفيذ الخطة التي تتبناها رئاسة الجمهورية بشأن تطوير القُرى الأكثر احتياجاً، والعمل على تعظيم دور الجامعة المُجتمعي في خدمة المجتمع المُحيط بها، وأشار سيادته إلى أنه قد تم تشكيل لجنة بالتعاون مع السيد أ.د/ كمال شاروبيم – محافظ الدقهلية والسادة المسئولين بالمحافظة وتم الاتفاق على اختيار قرية غزالة التابعة لمركز السنبلاوين نظراً لكونها من القُرى الأكثر احتياجاً بالإضافة إلى وقوعها أقصى الحدود الشرقية للمحافظة ولديها الحد الأدنى من البنية التحتية.

كما أشار سيادته إلى أنه تم تشكيل عدداً من اللجان في مجالات (محو الأمية، الرعاية الاجتماعية، التحول الرقمي والميكنة، تطوير مياه الشرب، تطوير الطرق والنقل، تطوير التعليم، تطوير المشروعات الصغيرة، التطوير العمراني)، وتضم نُخبة من المُتخصصين والخبراء من داخل جامعة المنصورة وخارجها، كما تم تنظيم زيارة ميدانية للوقوف على أهم المشاكل التي تواجه أهالي القرية وتحديد احتياجاتهم الفعلية.

وأضافت السيدة أ.د/ فرحة الشناوي أن المجلس القومي للمرأة سيعمل على الاستفادة من خبرات أعضائه، وسيولي اهتماماً كبيراً بالمرأة في قرية غزالة، وسيتم توفير التدريب اللازم لسيدات القرية من أجل تنمية المشروعات الصغيرة بها، كما أشارت السيد أ.د/ أمينة النمر إلى أهمية العمل على التوعية الصحية لسيدات القرية.

ومن جانبه أكد السيد أ.د/ محمود المليجي على أهمية إعداد خطة قصيرة الأجل وأخرى طويلة الأجل لتطوير القرية والتواصل مع المجتمع المدني والجامعات الخاصة للمساهمة مع الجامعة في تطوير القرية من خلال عدداً من المحاور (المحور التعليمي، الصحي، الخدمي، الاقتصادي، الاجتماعي، الثقافي والعلمي والرياضي، التحول الرقمي).

كما علق السيد أ.د/ عادل التابعي – رئيس لجنة تنمية الزراعة والثروة الحيوانية وأكد على أهمية الاهتمام بالتنمية البشرية لأنها الأساس في عملية التطوير بالإضافة إلى ضرورة مُشاركة الجامعة بفكرها وأبحاثها في مجالات الطب، الزراعة، وغيرهما من المجالات والتنسيق مع الجهات والمؤسسات الأخرى للمُساهمة في تطوير القرية.

ونوه السيد أ.د/ محمود المليجي في نهاية الاجتماع إلى أن الاجتماع القادم سيكون بالقرية، وذلك للوقوف على الاحتياجات الفعلية للقرية وتقييم الخدمات الموجودة بها على أرض الواقع، كما أشار إلى تشكيل عدداً من اللجان التنفيذية للعمل على مشروع تطوير القرية وتحسين مستوى خدمات البنية التحتية وكذلك الخدمات العامة بها.