استمرار فعاليات التوعية بفيروس كورونا بكليتيّ الفنون الجميلة والتمريض جامعة المنصورة

إيماناَ من جامعة المنصورة بأهمية دورها التوعوي واستمراراً لسلسلة الندوات التوعوية التي تنظمها كلاً من الإدارة العامة للمشروعات البيئية بقطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة وفريق طلاب المحروسة لخدمة المجتمع 

 بالتعاون مع كليتيّ الطب والتمريض تحت رعاية أ.د/ أشرف محمد عبد الباسط - رئيس جامعة المنصورة وإشراف السيد أ.د/ محمود محمد المليجي - نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة لتوعية كافة منسوبي الجامعة بمخاطر فيروس كورونا المستجد 2019 وطرق انتقاله، وكيفية الوقاية منه، وذلك ضمن استراتيجية الجامعة للتوعية بالفيروس في كافة كليات الجامعة ومراكزها الطبية ومستشفياتها.

استضافت اليوم الثلاثاء الموافق 18 فبراير ٢٠٢٠ كلاً من كلية الفنون الجميلة وكلية التمريض بجامعة المنصورة فريق حملة التوعية بفيروس كورونا المستجد 2019، حيث ألقت السيدة أ.د/ كريمة الشامي - الأستاذ بكلية التمريض بالجامعة الندوة في كلية التمريض كما حاضرت د/ مها ممدوح - مدرس الميكروبيولوجي بكلية الطب بالجامعة في كلية التمريض، وبحضور لفيف من الطلاب والسادة أعضاء هيئة التدريس والعاملين بالكليتين.

وأشارت كلاً من أ.د/ كريمة الشامي ود/ مها ممدوح إلى أعراض الإصابة بالفيروس والتي تعد شبيهة بأعراض نزلات البرد والإنفلونزا وطرق انتقال الفيروس المباشرة عن طريق الرزاز المتطاير من المصاب بالفيروس خلال السعال والعطس وغير المباشرة عند لمس الأيدي والأنف دون غسيل الأيدي الاسطح الملوثة بالعدوى والتواجد بالأماكن المزدحمة.

وأضافت كلاً منهما أن طرق الوقاية من الفيروس تتمثل في غسل الأيدي واستخدام المناديل عند السعال والنوم عدد ساعات كافية ولبس الكمامات في الأماكن المزدحمة وتجنب التواجد بجوار أي شخص تظهر عليه أعراض أمراض الجهاز التنفسي وتناول المياه باستمرار والنظافة العامة.

كما شدد كلاً منهما على خطورة الفيروس لأنه مستجد وينتشر بسرعة تفوق سرعة انتشار فيروس السارس الذى تسبب في وفاة ٧٤٧ فرد خلال عامي ٢٠٠٢ و ٢٠٠٣ وإصابة ما يقرب من ٨ آلاف حالة وفيروس الميرس الذى تسبب خلال عام ٢٠١٢ في نفس العدد من الوفيات والإصابات، حيث تسبب كورونا منذ ظهوره في ديسمبر ٢٠١٩ وحتى الآن في وفاة ما يقرب من ١٨٠٠ شخص وإصابة ما يقرب من ٦٨ ألف مواطن.

وتم تدريب الحضور على كيفية ارتداء الكمامات الواقية واستخدامها والتنويه بوجود أماكن حجر صحي للمشتبه في إصابتهم بالفيروس داخل مستشفيات جامعة المنصورة.