افتتاح فعاليات المؤتمر الدولي الأول لوحدة الطب النفسي للأطفال والمراهقين بجامعة المنصورة

افتتحت فعاليات المؤتمر الدولي الأول لوحدة الطب النفسي للأطفال والمراهقين بكلية الطب بجامعة المنصورة خلال الفترة من 20 -21 ابريل 2017 م والذى تنظمه الوحدة بالتعاون مع الجمعية المصرية للطب النفسي للأطفال والمراهقين تحت رعاية 

 

 

السيد أ.د محمد القناوي رئيس الجامعةوبحضور السيد أ.د أحمد شعراوي محافظ الدقهلية ، السيد أ.د أشرف عبد الباسط نائب رئيس الجامعة للتعليم والطلاب السيد أ.د زكى محمد زيدان نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ،السيدأ.د السعيد عبد الهادي عميد كلية الطب ،السيدة أ.د وفاء البهائي وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث
يعقد المؤتمر برئاسة السيد ة أ.د هالة البرعى رئيس قسم الصحة النفسية
يتضمن المؤتمر 12 جلسة وورشة عمل ويشارك بالمؤتمر جامعات القاهرة وعين شمس وطنطا والزقازيق والمنوفية وقناة السويس وسوهاج ، أسيوط ، الاسكندرية بالإضافة الى الأمانة العامة للصحة النفسية للقوات المسلحة والجمعية المصرية للطب النفسي للأطفال والمراهقين والجمعية المصرية للطب النفسي العام والجمعية المصرية للعلاج المعرفي السلوكي.
وأشارت أ.د هالة البرعى أن المؤتمر يناقش التدخل المبكر للمرض النفسي لدى الأطفال والمراهقين وكيفية مواجهة السلوكيات المضادة للمجتمع بالإضافة الى الادمان وطرق علاجه والأدوية الحديثة المستخدمة فيه وكذلك دور العلاج المعرفي والسلوكي.
وأكد أ.د السعيد عبد الهادي أن المرض النفسي لا يقل أهمية عن باقي الأمراض العضوية ومرحلة الطفولة والمراهقة هي التي تحدد الثبات الانفعالي لدى الشخص كما أعلن عن افتتاح المبنى الجديد لتوسعات قسم الصحة النفسية الأسبوع القادم كما تقرر اشراف كلية الطب على 6 مراكز تكاملية تابعة لوزارة الصحة.
وعبر أ.د زكى زيدان عن اعتزازه بتواجده بين كوكبة من علماء الطب النفسي وقادة الرأي والعلم مشيرا الى تعدد مشكلات الأطفال والمراهقين وهى الفترة التي تكثر فيها مشكلات الابناء وان هذا المؤتمر بانعقاده يهدف الى اثارة الوعى لدى الناس لفهم المرض النفسي وتصحيح المسار وتعديل دور الجامعة في مسيرة البحث العلمي وتقديم الحلول والمقترحات تمهيدا لرفعها لأصحاب القرار.
فيما أكد أ.د أشرف عبد الباسط على دور الطب النفسي في تعديل السلوكيات المرضية نتيجة فترات المراهقة كما أكد على الاهتمام بتوصيات المؤتمر فهي نتاج لخبرات وجهود أعضاء هيئة التدريس من الخدمات التي تقدم للمرضى.
ومن جانبه أشار أ.د أحمد شعراوي أن المجتمع يعانى من أزمات اضافية كبيرة وسلوكية غير عادية وجميعها نتاج لمرحلتي الطفولة والمراهقة فما نعانى منه من ارهاب أسود ناتج عن بث معتقدات وأفكار خاطئة لدى الأطفال والمراهقين ولذا يجب أن نعى ونحتوى هؤلاء الشباب والأطفال من خلال الأسرة والمدرسة والأندية لتجنب هذه الأفكار الهدامة والخروج بجيل محب للحياة والمجتمع ،
وأضاف لضرورة الخروج بورقة عمل فعلية وتوصيات قابلة للتطبيق من المؤتمر