انطلاق اول حملات التوعية للوقاية من سرطان الثدي بكلية السياحة بجامعة المنصورة

استضافت كليه السياحة والفنادق بجامعه المنصورة يوم الاثنين الموافق 4 يونيو 2018 اول ندوة بحملات التوعية ضد سرطان الثدي والتي ينظمها قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة المنصورة بالتعاون مع 

مركز الاورام ،تحت رعاية  السيد الاستاذ الدكتور محمد حسن القناوي رئيس جامعه المنصورة والسيد الاستاذ الدكتور محمود المليجي نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، واشراف السيدة أ.د أمينة شلبي عميد كليه السياحة والفنادق والسيد الدكتور وائل عزيز وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة وتنظيم  الدكتور مصطفى أمين مدير ادارة المؤتمرات والاتصالات حاضر خلال الندوة السيد أ.د عمر فاروق استاذ جراحة الاورام 

تضمنت الندوة الحديث عن هذا المرض الخبيث الشائع بين السيدات والفتيات والذي ينجم عن النمو الغير طبيعي لخلايا الثدي ويعد اكثر الامراض المؤدية الي الوفاه بين الاناث كما يعد رقم واحد في الحدوث لدي السيدات بمصر.
موضحا ان اسباب حدوثه غير معروفه بدقه ولكن توجد عوامل تزيد من خطورته وهي التقدم بالعمر فهناك حوالي ٨٠% من الحالات تظهر بعد سن ٥٠عاما في حين ان هذه النسبة تبلغ فقط ١٨%عند النساء بالأربعينيات من عمرهم ،والعامل الوراثي والبلوغ المبكر قبل ١٢سنه او تأخير سن انقطاع الدورة الشهرية بعد سن ٥٥سنه ،كما ان عدم الانجاب او تأخر اول حمل لما بعد ٣٠سنه والسمنة المفرطة والافراط بشرب الكحول والتعرض للإشعاعات وعدم الرضاعة الطبيعية للأطفال.
وأوضح أ.د عمر فاروق اعراض المرض في عده نقاط منها وجود تورم في الثدي او تحت الابط ،تغير في حجم وشكل الثدي وتغير ملمس الجلد وطبيعته في منطقه الثدي وتورم الغدد الليمفاوية تحت الابط ،معدد طرق العلاج المستخدمة في نفس الوقت وان اذ تم الاكتشاف المبكر للورم وكان حجمه في حدود ٣سم فلا يستلزم العلاج بالتدخل الجراحي باستئصال الثدي ولكن يمكن استئصال الورم ذاته وعلاج باقي الثدي بالأشعة للقضاء علي بقية الخلايا التي قد تكون نشطه.
داعيا جميع النساء فوق سن ٢٠عاما للانضمام للمبادرة الدائمة للفحص والتشخيص الذاتي او بالمركز معلنا بان مركز الاورام يقدمها مجانا للنساء فوق سن ٤٠عام موضحا طرق الفحص الذاتي بعدد من خطوات مؤكدا علي ضرورة تطبيقها مره شهريا.
كما اشار الى الاعتماد علي نظام غذائي صحي وممارسه الرياضة بشكل منتظم وتجنب التدخين والمشي بصوره منتظمة في الوقاية من المرض.
كما اعلن عن احدث ما توصل اليه المركز من طرق علاجيه حديثه تحافظ علي الشكل العام للمرآه وقريبا عدم استخدام المواد الكيميائية بالعلاج.